كيف تكتشفين الرجل الكاره للنساء ؟

الرجال "الكارهون للنساء" من الصعب اكتشافهم؛ فهم لا يأتون مع ملصق مكتوب عليه "أنا أكره المرأة"، ولكن هناك تصرفات محددة ربما تساعدك على اكتشافه مبكراً، قبل التورط في علاقة طويلة الأمد.
هل أنتِ في علاقة مع رجل يكاد يذهب بعقلك؟ فهو تارة مهتم جداً وحنون، وتارة قاسٍ ولا مبالِ. هل تشعرين، في بعض الأوقات، أنه يستثمر في علاقتكما؟ في أوقات أخرى، تبدو تصرفاته وكأنه يريد أن يقول لك "أغربي عن وجهي"؟

حسناً! اقرئي هذه السطور ... فربما تكونين في علاقة مع رجل يكره النساء.

الرجال "الكارهون للنساء" من الصعب اكتشافهم؛ فهم لا يأتون مع ملصق مكتوب عليه "أنا أكره المرأة"، ولكن هناك تصرفات محددة ربما تساعدك على اكتشافه مبكراً، قبل التورط في علاقة طويلة الأمد.

وفقاً لموقع "سايكولوجي توداي"، المتخصص في علم النفس والعلاج النفسي، في معظم الأحيان، لا يَعرف الرجل "الكاره للمرأة" (Misogynist) بأنه كذلك

قبل التورط في علاقة طويلة الأمد.

هل أنتِ في علاقة مع رجل يكاد يُذهب بعقلك؟ فهو تارة مهتم جداً وحنون، وتارة قاسٍ ولا مبالِ. هل تشعرين، في بعض الأوقات، أنه يستثمر في علاقتكما؟ في أوقات أخرى، تبدو تصرفاته وكأنه يريد أن يقول لك "أغربي عن وجهي"؟

حسناً! اقرئي هذه السطور ... فربما تكونين في علاقة مع رجل يكره النساء.

الرجال "الكارهون للنساء" من الصعب اكتشافهم؛ فهم لا يأتون مع ملصق مكتوب عليه "أنا أكره المرأة"، ولكن هناك تصرفات محددة ربما تساعدك على اكتشافه مبكراً، قبل التورط في علاقة طويلة الأمد.

وفقاً لموقع "سايكولوجي توداي"، المتخصص في علم النفس والعلاج النفسي، في معظم الأحيان، لا يَعرف الرجل "الكاره للمرأة" (Misogynist) بأنه كذلك.
كراهية النساء، والتحامل ضدهن، هي مشاعر يكوّنها الرجل ناحية المرأة بشكل لا واعي، عادة نتيجة لصدمة منذ الصغر متعلقة بامرأة مهمة جداً في حياته، مثل:

أم قاسية أو مهملة عاطفياً

أخت تتحدى الأعراف والتقاليد بسلوكها المنفتح

معلمة مُستغلة

صديقة متلاعبة أو حبيبة خائنة في سن المراهقة.
عندها تزرع بذرة الكراهية، والاحتقار، بداخل عقل الرجل، فيبدأ بتكوين الأفكار السلبية والدوافع المؤذية تجاه النساء مما يؤثر على سلوكه بعدما يكبر.

كل النساء عاهرات إلا أمي، وليس احتراماً لها، لكن تقديراً لأبي.

في بداية العلاقة، يكون من الصعب تحديد الرجل "الكاره للنساء"، ولكن مع مرور الوقت، وبتكرار أنماط من السلوك، تتضمن الإهمال والإهانة والمعاملة السيئة والأذى، تشعر المرأة بأن العلاقة مُنهكة ومؤلمة - قد لا تعرف السبب أبداً.


ا هي علامات الرجل الكاره للمرأة؟

1. يحب أن يلعب دور الصياد، فهو الذي يبدأ العلاقة مستعيناً على الإيقاع بفريسته بالكاريزما التي يتمتع بها. وتنجذب إليه المرأة منخدعة بشخصيته المثيرة، الرقيقة، المرحة.
2. يتحول من هذا الشخص الرقيق المجامل إلى شخص عنيف قليل الذوق، ثم إلى شخص لطيف مرة أخرى، وهكذا.
3. لا يفي بوعوده أو مواعيده مع النساء، ولكنه مع الرجال يحترم كلمته ويحرص على الالتزام بمواعيده.
4. لا يقبل أن تتفوق عليه امرأة، ويصيبه ذلك بالغضب والحزن الشديدين، إذ يعتقد أن الرجل أفضل من المرأة وأنه لابد أن يكون هو المسيطر، ونتيجة لذلك قد يسرق أفكار زميلاته في العمل مثلاً ويعرضها على أنها أفكاره.
5. يعامل النساء كمخلوقات أدنى في المواقف الاجتماعية أو في مكان العمل، مما يدفعه إلى إعطاء الرجال حقوق وحريات ينكرها على النساء، ويقبل بعض السلوكيات من الرجال في حين ينتقد النساء ويسخر منهن إن أتين نفس السلوكيات، مع أن المبدأ لابد أن يكون واحداً لا يفرق بين رجل وامرأة. فمثلاً تجده يبرر خيانة الزوج ويلتمس له العذر ولكنه ينكرها على الزوجة، مع أن الخيانة يجب أن تكون مرفوضة تماماً من المرأة أو الرجل.

6. يستخدم أي شئ في يديه ليضر بالمرأة ويؤذي نفسيتها كالسخرية من النساء وإطلاق النكات عليهن، وإحراجهن في المواقف العامة، واقتراض المال منهن وعدم إعادته… إلخ.
7. يعامل المرأة بعكس الطريقة التي يعلم أنها تفضلها، فإن علم مثلاً أنها تحتاج إلى مساعدته ألقى عليها بكل أحمال المنزل والأبناء، أو ترك خطيبته تستقل المواصلات العامة وحدها. وإن علم أنها شخصية تميل إلى الاستقلالية والاعتماد على النفس يحرص على فرض سيطرته عليها كأن يصر على التحكم بملابسها، أو منعها من العمل، أو يطلب من خطيبته أن تستأذنه قبل الخروج وتهاتفه فور عودتها ويحاسبها إن تأخرت، وهكذا.
8. يستخدم الجنس سلاحاً يضغط به على زوجته يطالبها به ويشعرها بالذنب أو التهديد والخوف إن رفضت، ويمنعه عندما يشعر أنها راغبة فيه. كما لا يهتم باستمتاع زوجته أثناء العلاقة الحميمة، والمداعبة بالنسبة له – إن قام بها- هي وسيلة لغاية.
9. الخيانة وتعدد العلاقات، فهو يستمتع بالإيقاع بالنساء من أجل الانتقام منهن، وقد يجد صعوبة في الاستمرار في علاقة طويلة الأمد والوفاء بما تتطلبه العلاقة من التزامات.
10.. يختفي فجأة من العلاقة ثم يعود بأعذار وتبريرات، فيزعم أنه كان منشغلاً، أو مضغوطاً، أو يمر بظروف نفسية سيئة أو يلوم على المرأة أنها أغضبته وأساءت إليه مما دفعه إلى الانسحاب من العلاقة… إلخ.
في كل مرة يؤذي ذلك هذا الرجل المرأة، يشعر بسعادة ويفرز جسمه هرمون السعادة -الدوبامين- مما يخلق بداخله الرغبة في تكرار السلوك.
رغم ذكر علامات الرجل الكاره للمرأة إلا أنه من الصعب التعرف عليهم، لأن الصفات لا تجتمع كلها في نفس الشخص. كما أن الرجل الكاره للمرأة قد يرتدي عباءة المناصر لحقوق النساء.
إن شككت في أمر نفسك يمكنك أن تطلبين المشورة النفسية حتى لا تؤذي نفسك ومن حولك.
و إن كنتِ تتعاملين مع هذا النموذج من الرجال أن تتمسكي بحقوقك، وتثقي في نفسك فلا تتأثري بكلامه وتصرفاته، وأن تفكري بجدية في إمكانية إنهاء تلك العلاقة المسيئة، خاصة إن كانت العلامات كثيرة وحادة، حتى لا تخسري نفسك.

إرسال تعليق

0 تعليقات