خسارة العذرية غشاء البكارة


أول اساءة جنسية تتعرض لها الفتاة في حياتها جملة " خسران العذرية".
 يعلمون الانثى أن الجنس هو فقدان شيء، منح شيء، حفظ شيء. لكن ليس لها ولا لرغبتها ولا لنفسها. هذا التحريف الجنسي خطير عليها لانها ستشعر انها ناقصة، انها بانتظار من يحل لغز جسدها، وان جنسانيتها لن تكتشفها، فتفقد جزء كبير من انتمائها لنفسها.
انه الاستعباد الجنسي المفروض عليها بصون شيء شخصي جدا، لرجل مجهول غائب حاضر في ذهنها يملك مفتاح عضوها.
وأول اساءة يتعرض لها الذكر هي انه الحافظ لتلك العذرية، طفل يتحمل عبء حماية اعضاء اناث عائلته، وهو بالتالي يربطه بالعار وبنفس الوقت يربطه برجولته.
 القهر الجنسي يبدأ بتعليم العار للإناث والرجال عن الجنس. هي تتعلم انه المغتصب الوحش القاهر المالك السيد. وهو يتعلم انها العار القذارة المخادعة الغانية.
 فيصبح الحرمان المقدس وأيضا الحرام الملعون، فلا عجب أن يسقط الانسان من نفسه ويسقط معه شريكه الجنسي في الممارسة. في كل مرة مارس الحرام الملعون لينال اللذة المقدسة.
نحن في خطر وعلينا نشر الجنس الصحي، علينا الكلام في الجنس.


دارين حليمة 
مؤسسة منظمة النسوية 

إرسال تعليق

0 تعليقات