موت الطبيب عمر ستار المتنمر الالكتروني


كيف لطبيب أن يكتب منشور يريد فيه تشريح أشخاص و قتلهم بدون مخدر لأنه يكرههم لو كتب ذلك باللغة أجنبية لتم سحب مزاولة الطب فورا و تم اعتقاله و إيداعه في مصحة نفسية أو في السجن

الاسم عمر ستار المهنة مزاولة الطب و هل هناك اكثر من هذه المهنة إنسانية و لكن هذا الطبيب الذي يداوي الناس هو مختل عقلي حاقد على النساء و حقوق النساء ، كان يتاجر بقتل النساء علانية و مشارك في حفلات راقصة للجرائم الشرف و اشترك في مجموعات سرية لعمل فوتوشوب و تسريب صور خاصة للبنات عراقيات بهدف قتلهم و هو يعلم أن تداول صور خاصة للبنات يؤدي إلى قتل البنات و لكن كان هذا أسلوبه الوضيع الذي يندى الجبين له من الإجرام و الاختلال العقلي الذي يحول طبيب يملك مهنة انسانية إلى شخص مسعور يحاول الاستقواء على من لا حول له و لا قوة بالعراق بسبب الدين و العادات و التقاليد و اشترك هذا الطبيب المريض عقليا في حفلات التنمر الالكتروني و تشويه سمعة الناشطات النسويات في العراق و يشتبه بأنه كان يقوم بالاتجار بالبشر و بيع الأعضاء البشرية.



كيف لنا أن نتأسف على موت شخص ساعد و حرض المجرمين على منصة الفيسبوك ان يقتلوا نسائهم بدم بارد و الافظع من ذلك حفلات التهديد و الوعيد لكل من تريد الانسلاخ عن منظومة ابوية قاتلة مدمرة مستهلكة فكريا.  

إرسال تعليق

0 تعليقات