سوري يوجه رسالة إلى الشعب العراقي

ثورة العراقيين على الاحتلال الايراني لو نجحت رح بتكون الضربة القاتلة للايراني بالشرق الاوسط ، العراق عبر نخبة ادناب ايران اللي حاكمته كانوا محولينه لبوابة رئيسية للتمدد الاحتلالي الايراني لكل الدول بالمنطقة ، عدا عن نهب ثروات العراق و استغلاله اشنع استغلال و زيادة الفجوة ما بين مواطنيه ، بدون العراق مفي ايران بفورم الاحتلال الحالي ، و حقيقة ايران على اجرامها و دمويتها و خباثة تجار الدين فيها إلا انها غبية بشكل لا يصدق ، وقعت من اول كم يوم بمحظور كان عليها جاهدة انها تتلافى الوقوع فيه ، الا و هوي قتل المتظاهرين او ايذائهم ، العراق ليس سوريا اطلاقاً حتى تقدر تتوغل بدم مواطنيه دون عواقب وخيمة ، ايران بغباء حكامها اطلقت النار على قدميها فعلياً خصوصي ان المتظاهرين ضد احتلالها للعراق اغلبهم من الطايفة الشيعية ، بقتل المتظاهرين العراقيين بنفس الوحشية اللي مارستها بقتلها للمتظاهرين السورين و خلق تار عند الناس اوصلت رسالة واضحة لكل من يؤيدها و ينحاز إلها لأي سبب كان بإنها دولة احتلال لا يهمها سوى مصالح حكامها الشخصية و تعتبر الغير ايراني توابع بلا قيمة ، تماماً متل ما فعل كل احتلال مر على الشرق الاوسط ، و بإنها وقت إعمال ماكينة الارهاب و القتل لا تفرق بين سني و شيعي و مسيحي و غيرهم ، ايران تقتل من لا تستطيع امتطاؤه و السيطرة عليه و سرقته باختصار و لا صديق لملاليها و لا حماية لأحد تحت جناح ارهاب حكامها ، عدا عن امر مهم جداً تجاهله الاحتلال الايراني ، الا و ان وضع العراقيين كشعب مختلف جذرياً عن وضع السوريين ، العراقيين فعلاً وقت الجد كتلة واحدة متعاضدين جداً بكل مكوناتهم ، و هالأمر برز بشكل واضح من خلال العراقيين بداخل العراق و عراقيي المهجر ، الكل تشاركوا مهمة نقل اللي عم يحصل و فضح الاجرام الحاصل بحق اولاد بلدهم ، انا على بروفايلي لوحده العراقيين من سنة و شيعة و ملحدين جميعهم عم ينقلوا الواقع و شايلين على عاتقهم المسؤولية بشكل جميل و مبهر ، العراقيين باوروبا فوراً اوصلوا الامر على حقيقته للاعلام الغربي من اول ايام المظاهرات و فضحوا الاجرام الحاصل بحق المتظاهرين ، بوقت بسوريا اليوم بعد ٩ سنين نص الشعب بيقول "الله يطفيها بنوره" ، من الواضح جداً ان المحتل الايراني ما حسب هالحساب ، لو انا محله كنت بحرص عإرجاع ولو نصف المسروقات و رفع الايد عن اموال و ثروات العراقيين اللي عم بنهب فيها ، لكن الغباء فعلاً ما بيفرق عن السرطان .

اتمنى من كل قلبي يقدروا حبايبنا العراقيين يستعيدوا وطنهم من ايد الاحتلال ، يستعيدوا ثرواتهم و رزقهم و حقوقهم بأرضهم ، بعيداً عن ان بانتصارهم رح ينهوا جزء لا بأس فيه من مأساة جيرانهم و اهلهم بسوريا ، العراق بلد ثري جداً و ثراؤه بيعادل ثراء دول الخليج القوية مادياً متل الامارات و الكويت ، عدا عن كون عدد كبير جداً من العراقيين من اصحاب الكفاءات العلمية و المهنية ، من حق العراقيين يتمتعوا بما تحمله ارضهم من ثروات و يعيشوا حياة رفاهية و ازدهار على جميع الصعد بنفس مستوى حياة مواطني الكويت و قطر و غيرها من الدول ، من حقهم العراق يرجع بلد شامخ و قوي و مهم بالعالم .

إرسال تعليق

0 تعليقات